You are currently browsing the archives for the مشتهيك category.

الأشعار

  • حوار الصحافة – رمضان يوليو 2012 كيف تستقبل شهر رمضان وماذا يمثل لك أستقبله كشهر له نكهة خاصة واحساس مختلف فهو يمثل غذاء للروح أكثر م
  • لقاء صحيفة المريخ أبدأ بسيرة ذاتية مختصرة ثم أواصل.. معز عمر بخيت – من مواليد مدينة أمدرمان – بيت المال. سكنت الخرطوم
  • لقاء شبكة ومنتديات الحفير شبكة ومنتديات الحفير: نرحب بسعادة الدكتور معز عمر بخيت، ونشكرك على قبول هذه الدعوة الكريمة…..
  • لقاء دكتور المعز – قوون 1)متي أحسست بموهبة الشعر ؟ منذ المرحلة المتوسطة 2)متي كتبت اول قصيدة ؟ في المرحلة الثانوية العليا 3)


كتبي

مشتهيك

لما تقصد تاني توعد
أبقى قدر الوعد مرة
وخلّي كلمة صدق تطلع
تدي احساسنا المسرة
تبقى انت الوافي حتى
لو فراقك استمر
***
ليه بتظلم نجمة صاحية
راجية من ليلك مظلة
وليه بترجع في كلامك
كل ما استنينا طلة
يا عطش راوينا دهشة
من نداك يسقينا الله
***
وانت لما تجافي ترحل
ما بنعيد آهاتنا تاني
وحتى لو غدرت عيونك
الزمن مليان أماني
لا مراسي الفرحة وعدك
وانت ما آخر المواني

ما غريبة عليك حبيبي
تبقى موجود وانت مافي
تبقى جواي نجمة حالمة
وموجة ما بتعرف مرافي
***
دا السفر في شوق حنينك
رحلة بين ضحكة وعوافي
نخلتين في سكة هايمة
وزفرتين في صدر دافي
***
والربيع الزاهي جنبك
هل من محرابو وافي
بالزهور والطل ولونك
يا عبير مسحور وصافي
***

من لهيبك وشوق بجيبك
ببدا إحساس عمري بيك
ومن دواخل ما بتسيبك
ومن مداخل طالعة ليك
فجأة غطيت عين حبيبك
بي غمام مادّاو يديك
وصار ندى الأفراح نصيبك
وكان نصيبي أسف عليك
***
يا صيف بيهرب من ربيعو
ويا مطر من غير سحاب
إحساسي بيك كيفن تبيعو
لى دنيا ظالمة وليل عذاب
طول عمرو كان قايلك شفيعو
وراسمو في كفك شهاب
لا يوم بقيت حضنو ووجيعو
ولا فتحت لى قلبو باب
***
يا خوفي من ليل استجارك
ومن صباح بالنشوة داب
في زمن شايل نضارك
وراوي من وعدك سراب
خلانا لافين في مدارَك
بين عروش خاوية ورهاب
لا تبنا من ويل انتظارك
لا حنينا عليك تاب
***

مشتهيك
والليل مسافر في عيونك
ومرتجيك
والزمن واقف بدونك
الحنين عطشان لهمسك
والشموس دايبة فـ غصونك
والصباح الفي ابتسامتك
زاهي بي روعة فنونك
والحنان الطاغي حولك
بستمد من نورو لونك
نشوة في حبك تزغرد
آهة ممزوجة بجنونك
سيل مشاعر بحتوينا
يوم تكونيني وأكونك
ويوم خطاوي اللقيا تضحك
والدموع تمسح شجونك
السنين التايهة ترجع
بالعذوبة الفي سكونك
والمسافة البين بعادك
وبين سهادي وبين ظنونك
تبقى إحساس إلفة حالم
صدرو يحميني ويصونك
وحضنو يدينا العوافي
ويستحيل في يوم يخونك..

فتشت عليك البحر التايه
بين أشواقو وبين الموج
والدم والخاطر..
سألت النخلة وعتب البيت
والناس والهم والوجع الماطر
فتشت دروبك في جواي
لقيتك نيل ممدود في سماي
وهديل وخواطر
اتمنيتك تطلع تاني
تملا الدنيا نشيد ومعاني
فرحة تشع بالحس العاطر
والوطن الراح
يسلم ويرتاح
من ذل معروش
بهوان ومخاطر
***
ما مستني بعمرك لحظة
تشيل امبارح وتطلع باكر..
ما متوسد غيرك فكرة
وبيك رويان أحلام بِتْذاكـر
طيفك وصيفك.. بحرك وقيفك
باب عصيان مفتوح لو فاكر
إنو هزيمة مجدك كانت
ليل غدار وشرار وعساكر
يا سفر الهم الدامي صباحو
مسجونك كم
متخفي وناكر
***
بعدك كيف نتحدى نصارع
عصب الليل والخوف والوحشة..
غيرك كيف تمتد شوارع
وصوتك رافع
تاج في الممشىَ
وانت شعاع الفجر الساطع
وانت جمال الروح والدهشة..
ولما رذاذ الصبر يطالع
سهل العافية يعاود ويغشى
الموج ينساب في صدر السيل
ويتلاشى الويل
وتموت الرعشة.

ما مهم يا قمرة شوفتك
وما مهم لو يوم تغيبي
وما مهم تبخل عيونك
وما مهم انك تجيبي
فرحة الدنيا بحضورك
ولحظة بتذوب لهيبي
وما مهم إنو انتظارك
بالحنين يصبح نصيبي
بس مهم انك تعرفي
يوم تصيبي ويوم تخيبي
الكرامة البيها بحيا
حتى لو يوم تستجيبي
أقوى من شوقي المصادم
واغلا من قولة حبيبي
***
كنت فاكر بالمشاعر
انو تعب الدنيا راحة
واني لما أغيب وأسافر
ما في لحظة تهل سماحة
وانو شوقك لي حبيبك
بهزم الآهة وجراحها
وكل شريان فيني بينبض
ببقى لي أحزاني واحة
وكل صحراء جافة تصبح
في وجودك استراحة
بس خسارة اتلاشى وعدك
حتى ما فضلت مساحة
في دواخلي سعيدة حالمة
إلا بعتيها بصراحة
***
وحتى لو جيتي برضاكي
ما أظن بشفع حضورك
وما أظن جيتك تبدل
غصة مُرّة رواها جورك
وما أظن من تاني أعشم
بعد ما حسيت غرورك
إني أرجع ليك واحلم
أكسر آلامي وأزورك
وابقى بي لقياك أهاتي
زي زمان واسكن قصورك
ما خلاص المرسى هاجر
واحترق موج في بحورك
وانتهى الأمل الحضنتو
وانطفا النور في شعورك

شايل هواك في ليل هواي
غيمة ومطر
حاضن مشاعرك في دماي
شارة خطر
بركان مولّع بي شقاي
صدرو انشطر
***
وانا بين سنين وعدك مناي
وانا بين حنين زاهي وقدر
راسم صباحاتك مساي
همسة شذى ورنة وتر
يوم هجرك اتوسد سماي
نبض الفرح خاطرو انكسر
***
الليل رحل وانا جيت براي
لا نجمة ضوّت لا قمر
حتى المسافات المعاي
سابتني تايه في ممر
لا قدرت أسترجع خطاي
لا لحقت في دربك سفر
***
لو آخر الآهات بكاي
كان دمعي ليك دفق بحر
ولو كنت قدامي ووراي
واحساسك المكتوم ظهر
ما كان بتوه جنبك مداي
ولا شوقي ليك قلبو انفطر

لو تعودي
تفرح الأيام وترجع
زي زمان ويخضر عودي
والأمل في باب عيونك
ينفلت من سور حدودي
ويبدا في سفرك ويطلع
من غيابك ومن وجودي
***
همسة من عشقك جداول
تشرِق البحر المولع
وتفرد الليل المهاجر
في صباح زمني وترجّع
كل أفراحي القديمة
وتهزم الظلم المروّع
***
لو أعيد شوقي البديتو
شوقي جنبك يبقى غابة
من نخيل شامخات جدايلو
ومن محبة ومن مهابة
ومن مطر رويان سحابو
ومن مداين فاتحة بابا..
لي وطن جواي بيكبر
يحضن آهاتنا وعذابا

ما كنت تقول
لما عيونك فتحت
باب الحزن الكان مقفول
انو طريق الفرح الشايل
نبض احساسك ما مأمول
وانو السكة الليك بتودي
بدون ما تهدي
سنين ح تطول

وانك طالع من أنفاسنا
وسايق ذاتنا على المجهول
وانك فينا خطاوي حزينة
وحس مكتول
حتى صهيل اللهفة الهادر
بين آهات أشواقنا خيول
ح يظل محبوس
في وجعو وضايع
وبيك مشغول

بحر الهم الهاطل دمعو
شقاهو فصول
من بدري معاك
وزمانو هواك
متدفق فينا رحيق مجدول
يا مستني حضورنا وغايب
قلبي عليك
صاحي ومذهول

مدينا ليك أعمارنا بسمة
وشوق ونسمة وضل وطن
وعزفنا ليك أنغام حنين
رونق سنين روعة زمن
والروح معاك
بين موج هواك
لهفة وشجن
***
همسك عبر فصل الهوى
كسر النوى
وألغى المشاوير والسفر
نبضك زرع درب الجمال
الزاهي في لونك سحر
شطب الوجع لما اندلع
قلب الحريق في الجوف مطر
***
والليل بداك
في زحمة الجرح السكن
خاطر المهابة وعزتك
وأحلامي كيفن ما بتخاف
لما الصباح يكتب نهاية قصتك
يا نشوة الدم في العروق
أول شروق
في الدنيا كان ضي بسمتك.