You are currently browsing the archives for the ديوان مداخل للخروج category.

الأشعار

  • حوار الصحافة – رمضان يوليو 2012 كيف تستقبل شهر رمضان وماذا يمثل لك أستقبله كشهر له نكهة خاصة واحساس مختلف فهو يمثل غذاء للروح أكثر م
  • لقاء صحيفة المريخ أبدأ بسيرة ذاتية مختصرة ثم أواصل.. معز عمر بخيت – من مواليد مدينة أمدرمان – بيت المال. سكنت الخرطوم
  • لقاء شبكة ومنتديات الحفير شبكة ومنتديات الحفير: نرحب بسعادة الدكتور معز عمر بخيت، ونشكرك على قبول هذه الدعوة الكريمة…..
  • لقاء دكتور المعز – قوون 1)متي أحسست بموهبة الشعر ؟ منذ المرحلة المتوسطة 2)متي كتبت اول قصيدة ؟ في المرحلة الثانوية العليا 3)


كتبي

ديوان مداخل للخروج

هوِّن عليك الجرح قالت
واستعذ بالقرب منى ..
حتى أجيؤك بالأمانى
بالرؤى تنساب من بين المعانى
رونقا يسمو بدنّى
غلّفت كفاك روحى
والشذى فى بوح ثغرك
حدثته الريح عنى
ردّى الىّ النطق بالعينين همسا
و احتوى ِ زهر ابتسامى
و انزعى من حاجز الوصلين اثمال التجنّى
سأقول فى صدر القصيدة
ما احتملت من انشطارك
فى خريف تكوّنى
و أقول أنّى
مذ رأيتك فاض نبضى بالمنى
شاب احساسى بفيضك
غلّف الاشراق لونى
ماذا يضير الليل ان أبقى مزيجا
من ضياء الشوق أو وهج احتفائى
بالسنا و ببعض فنّى
ها أنت فى عمقى غماما
ظلل الالهام بالفرح المطل باب كَونىِ
والآه من رئتيك ينقش واو عطفى
والنهى فى ماء حلمك
ترتوى بهدير لحنى
فدلفت من باب التكون والتشتت شاحبا
ومخضبا بالجرح متكئا على وتر الُمغنى
نغما خرجت مموسقا بالحزن
حين تفتحت بوابة الأسف الذى
لم يستحم على شطوط البوح سراً
فى مدار العزف حولك لم يوقع او يُغنّى
انى تهيمت ارتواءك بالعواطف
أيها الراوى نفوس البؤس عطفا
رام حزنى
من يرسل الموجات صوبى من بحار العشق
أو وطن العصافير التى هجرت نبيذ الشعر
حين تحطم الكأس المكدس بالجوى
و محيط ظنّى
قد كنت صوت تصورى
حين انبعثت على الطريق
نسجت ظلك بالبريق
اليك ألغيت المسافة ثم احرقت التأنى
و خرجت من سطح المدارك ارتجيك
كلوحة زيتية تصطف خلفى و المدى
يسمو عليك و يحتوى ذكراك بينى
بوحى و لحظك اشعلا سرب التمنى
رملا على صحراء وجدى
داميا بهواك مهترئاً وحيد ْ..
أواه عد
هذا الاسار يحطم الرؤيا
وينزع من خيوط الوحى
اقواس المحبة حين تذكار التسامح
راقب الرحل المغادر
جاذب الصحو المجيد
ما كنت قبلك ها هنا
الا مزيج الصمت و الناقوس
كنت صلابة الموت المحنط
فى جدار اليأس
كنت الباب و المزلاج
كنت الساعد الرحب الوليد
اغمضت شوقى
كى اراك بعين توقى
و الهوى فى داخلى مطر عنيد
يا حلم وهدى و انتظارى
فى خطوط تربصى للقاك
أو زحفى اليك مع التهابات النشيد
أواه يا فجر الهوى
هوّن جراحات النوى
و افتح شبابيك الحياة
على غصون الحب ورداً
ينبذ الحزن المديد
أهداك صبرى شعلة الأمل المعتق
والنهار على نسيج تماسكى
أنسا فريد
أبكتك ذاكرة التساقط خلف جسر صبابتى
رسمتك زفرات التباعد
حين باعد بين وجهك و اختيارى
حائط المبكى و ساتر حُبّى
المكتوم فى قلب الحديد
لا الشمس يطفؤها الشتاء
و لا المصيف على شواطئك اشتهائى
أو هدوئى غلف الصوت البعيد
لهواك قد سارت هياما
فى طريق لقاك اقطاب الحنين
وكل احراش التوجع
سابقت كفّاى أعطاف الرياح
اليك و انتفض البريد
و عليك قد سطع انطلاقى
و ارتوى فجر ائتلاقى
وازدهى عهد جديد .

واخترتك لى ِ
من بين عيون الرؤيا و الاصرار
من كل خيوط المطر النازف و الاعصار
من كل عَلى ِ
اخترتك لى ِ ..

***

ان تصبح فى احساس الأمل الطالع
وحى الشارع والاسراء
ان تبقى فينا بحر روائع
فتح يولد فى الأحياء
يا شارة بدء الألق
الصادر من اعماق الشمس بكل زهاء
آفاق الحلم عليك وفاء
كن او لا
لعيونك نبع اللقيا
فجر فى الآفاق رحيق السقيا
رونق حب و استرخاء
سنعود اليك
وها ماضيك يسافر فيك
و اول ما فى صحوك كان الماء
يا اجمل من دفقات النور
و من اطياف الزمن النائم خلف السور
و كل بهاء
يا وجها علم شكل البدر
معانى الفجر
واشرق سحرا ثم اضاء
يا امرأة تغزل ضوء القمر
حريرا يسطع فى العلياء
يا امرأة تقتل فينا الخوف
و تطلع همسا كالايحاء
يا امرأة كانت نبض الشعر
و كانت فينا وحى اللحظة
كانت فينا بحر صفاء
من اى زمان اى مكان
اى خريف اى شتاء
قد جئت ربيعا غمر الصيف
وحول وجه الدنيا
فصلا آخر
حين أفاء
يا زهرة حب ولدت عفوا فى ذاكرتى
برقا اومأ فوق سمائى
لحنا غرد فى خيلاء
ادمنت السفر على رؤياك
وسقت الكون على يمناك
و بحت بحبك كل مساء
لم استسلم للأجراس تبث حريقى
لم يختار الحزن طريقى
لم يتدفق فى مقدرتى نهر بكاء
تاه بشط الغيم الوقت
و نام على عينيك الصمت
و عمق الحضرة والأصداء
اليك اكفّر من آثامى
وقت الشدة و الرمضاء
عساى اطوق وجه الأرض
بزهر ا لالفة
صدرا ينفس بالصعداء
احببتك
ادرك ان الغفو على ذكراك حياة اخرى
والالهام سراب الخير الظامئ فينا
والأيام تدور بناء
ارْبىَ فيك رحيق الماضى
والمستقبل فى آفاقى
همسة صدق فى ضوضاء
تلغى فينا الحزن الساقى
نبع الوجد حنين مآقى
تنسج عصب الشوق دعاء
وانت الآن بصدر زمانى
عبق يرحل للأجواء
فرح جاش وضم مكانى
نجم عندى صار سماء
لك يا اجمل شئ جاء
احساسين من الايمان
وبسم الله من القرآن
وقنديلين وتل اباء
لك من فجر الخير غطاء
و من الوان الزمن ضياء
و من احساسى بالأشياء
لك اهداء
وبين حضورك والاصغاء
يطل الوطن بكل فضاء
ويبقى منك بريق رجاء
عشق يأتى ثم لقاء
عشق يأتى ثم لقاء .

وحملت نجمتك الانيقة فى فؤادى
ومشيت نحوك فانتهيت الى بلادى
ورسمت وجهك فى جبين الحلم
فى موج الورق
وغفوت فى صدر الشفق
استقبل الميعاد منك فلم يعد
لى من سمائك غير اطياف الأرق
يا همسة سكبت حبيبات الندى الحانها
ياوردة العطر الذى
غسل الدواخل بالعبق
ميلادك الآتى
بكل مواسم الافراح نحوى ليته
ينهى عن الحزن المقدس يأتنى
بالعشق والمطر الملون والشبق
ان جاء يخبرك الحنين
عن اشتياقى
والهنيهات التى ذابت
من الصبر المزيف والقلق
فتأكدى بالحق انى لم ازل
اسمو على قمم المشاعر سامقا
كالبرق فى زهو السهى
رمقت خواطره بهائك فاحترق
تلك القوارب فى مياه الشوق
تشرع فى الغرق
وانا وحيدا فى رمال الشط
والموج المهاجر من محيطك يحتوينى
مثل اشلاء الصفق
وشواهد الحزن المقام
فتعلمى ان الحياة ستنحنى اوصالها
يوما ويخنقها الزحام
وتعلمى ان العيون الساكنات
على بيوتك سوف يغمرها الظلام
وتأكدى ان المدارك فى ظلال الحب
تسمو مثل اسراب الحمام
هذا زمان لا يشبعه التمنع
او يعتقه الخصام
ان جاءك الاحساس منى شارعا
للريح اثواب التمنى
وابتهالات الكلام
فتأكدى انى اليك نذرت عمرى
كيفما تبقين اقطف من رياضك زهرتى
لك احتويها بين اضلع آهتى
كى لا يدثرها الغمام
وبأننى للقاك احمل
كل نجمات السماء كواكبا
تصطف حولك باحتشام
ولأجل عرشك سوف تشرق كالضحى
وترود مجدك لو يرام
وتنير كونى حين يكسوه الانين ..
والآن وحدى فى انتظارك
والصقيع يلون الاعصاب بالشوق الدفين
سكن السحاب على بيوت الشعر عندى
واهتدى نهر القصائد بالرنين
فتعالى يا امل الخطى لسهى المواقف
علمى خصل الهوى معنى العواطف
واحملى للناس خيرك و الحنين
فعليك ازهرت الحقول
اليك اومأت الفصول
وغلفت دنياك احلام السنين
والبحر فى عينيك غاص من الجوى ..
ورنا على افق اشتهائك فارتوى
ومشى بخاصرة النوى
يقتات صدك والجنون ..
لو كان يدرى ما المواجع ما هوى
او كان لو علم الصبابة ما اكتوى
لكنه ارخى عليك حجابه
وانساب من بين العيون
يأتيك بالعشق المخضب والرؤى
بالصدق والمطر الحنون
ياوردة الشمس التى
فتحت كنوز السندسين وفجّرت
ليل المحارم كى تكون
ونمت على فيض العوالم و النهى
حُبلى بأسرار الفنون
ومعابد السحر المعتق والزهور ..
هذا حديث النبض يهمس للحدائق
بالنضار الساطع الوله الوقور
انى لأدرك اننا
فجران من عصر الخرافة ينهضان وحولنا
جزر المحالات الشقية تعتلى
كل الجسور
ما كنت احلم باعتناقك غير انى
فى مرايا وجنتيك تركت قلبى عاريا
ورحلت فى افق الحياة
اتوه فى ردهات حسنك والقصور
وهجرت فرحى فى صحارى لوعتى
ومشيت فى بر الغرابة
امتطى زهو الشعور
لا بدء لى الاّك انقل خطوتى
فى كل يوم للوراء وانزوى
فى آخر الاركان اكتب قصتى
فتضل يمناى السطور
انا لست اهرب من زمانى
بيد انى انزع الايام قبلك
من مدارى صادقا
و اعود اخترق العصور
كيما اجيؤك خلفها
متوشحا بالشوق انبض بالامانى
والخطى ترد الصعاب ..
آتى نقيا من حبيبات احتقانى
والجراحات التى نضحت هياما و اكتئاب
هذا الزمان حزينة اوتاره
وطنى و اهلى و الصحاب
و اراك فى كل الربوع
اراك فى صمت الخشوع
و فى عليات السحاب
من كل بيت فى بلادى تطلعين
و على ترانيم الرجاء
و فى دعاء الصالحين
و من تسابيح البهاء
و فى تواشيح الغياب
الليل يرمقنى
و يشرع فى ارتداء حجابه
و البدر يكشف سر حزنى
و المدى يمضى وحيدا
فى دروب الخوف
يجتاز السواحل و الهضاب
و الارض فى كفيك تلقى دارها
و تضل فى الافق البعيد مدارها
وتهيم فى فلك ابتسامتك التى
فتحت مسامات الطريق ..
و هواك فى كل العوالم
كالفراشات الشجية اسلمت
اشواقها للريح ثم استرسلت
فى حرمة الاحساس تمتص الرحيق ..
الآن ادرك ثورة الاغصان
حين ترنحت جدر الهواجس
اومأت للنار حبات الندى
وتشبعت سحب البريق
الآن انى فى هدير الشوق
ضاعت انجمى
قد ضل فى فلكى شعاعك
و اختفى من غيمتى
مطر الحريق
عفوا ً :
سألتك بالذى
غطاك بالامل المبعثر فى بلادى
فى سماء الحب يسكن فى وهادى
فى زفيرى و الشهيق ..
ان تجمعى لى من حنايا مهجتى
ما ظل عندك من بقايا نهضتى
شوقى و توقى و الحريق
جيئى الىّ فاننى
لعلاك ارحل شارعا
كف الامان لمقلتيك و اننى
فى لج بحرك قد مضيت
بصحبتى موج الهوى
لحن المزامير العريق
واظل فى جوف احتراقى صاحيا ً
متدثرا بالعشق
ارحل فى فجاجك للعميق
حتى يسربلنى نهارك بالرؤى
و تمدى لى يدك الامينة برهة
طوق يمد الى غريق
و على امتدادك قد مضى
ليلى و اومأ راحلى
و هفا زمانى و اكتسى
لونى جلالك ايها الامل الرقيق
اهديتك النبض المضمخ بالمنى
و دلفت للزمن المبارك و ارتجيتك هاهنا ..
ازهو بعالمك الوريق
جيئى فانى فى انتظارك شدنى
قدر الحياة و لم تزل
لك فى مسارى
اسهم الاحساس تخترق الحواجز
تلتقى بالسحر فيك للآلئا
دررا ونهرا من عقيق
حتى يطل لنا اللقاء و ننته
لمداخل الاجراس تأذن بالدخول لعشقنا
و لبيتنا فوق الفضاء العامر الرحب الانيق
و بحانة الميلاد عندك ليتنى
ادنو و ارنو فى ربوعك انثنى
وبصدر حلمك اقتنى
عرش الكواكب علّنى
فى سندس الآمال اغفو لا افيق
ياليت قلبى ليته
ياليت ذاك الصبح يصدق وعده
يا ايها الوطن العشيق.

و سقط الظل بخلف الشمس وجف البحر ..
الصبر استشهد حين تولّت سبل الفرح
و ذبل الدهر
يا حزن الغابة و الأشجار و رمل النهر ..
لو انى اعرف كيف اقود
شعاع القمرِ و اركب زهوا ً
موج اللحظة و الاحساس ..
لو انى أدرك ان الزمن الخارج
من عينيك لكل الدنيا
ينزع منّا وجد الناس
لهربت اليك و حولى سحبك
تمطر جوفى بالايناس
و صعدت مدارَك علِّى اصدح
فوق سمائك كالأجراس
من أين اتيت وكيف تولّى وجهك عنّى
يا من فتح المجد اليك طريق النور ..
الطيب يفوح على اغصانك
و المستقبل حفّ طريقك بالبلور
يا قصب السبق أراك تبلّل
وجه الماء ببعض حبور
السبب النائم تحت فراشك
غلّف حدسى بالاعصار ..
و المطر ينوء و ريح حنينى و التيار
لا زال الجرح الدامى عندى
ينضح أملا و استنفار
يا صدف البحر ارى عينيك
تغازل حزنى
تشدد خطوى صوب النار
حولىِ ماؤك ثلج بكائى
ذهب القدرة و الإصرار
دارى دارك والاسوار قلاع جدارك
شط جحيمك و الأقدار
و الأنسام و جزر الغيب
تلوّن صمتى بالأسرار
فكيف يذوب صباح الشوق
وكيف تفيق ربوع الدار
يا هذا الشبح الساكن زمن الفرقة و التبريح ..
افرد ثوبك للأيام و قم و استقبل
صوت الريح
القلم الرابض بين يمينى
خنق عبيرى بالتلميح
حدِّث اشواقك ان تبتاع
ربيع العمر حديقة لحن
آه َ جريح ..
من ينبئك بغابة صبرى
وتر الصحوة ردد طربا لحن الشوق ..
الزمن يدور على كفّيك
وجفن الغفو على أطلالك
عاد يظلّل بهو التوق
من يتوسد رمل المطر الراحل عنا
مسلك تيه و استجداب ..
لست أخالك يا أحزانى
حزمة ضوء تعبر دارى كى تنساب
عدت فقيراً فقر الزمن الخارج منا
للمستقبل بهو يباب
حيرىَ سُبلى و الأنفاس تسيل حنانا
دمع نام على الأهداب
جرجر تيهى سبع الوله
و كفكف وجهى حزن الغاب
و الأزهار و جدول عشقى
حولك ترشف ماء سراب
قم يا جرحى و استقبلنى
بعضى منك بحار عذاب
و بعضى نهر من إطْراب
سال عليك فهام و ذاب
صمتى تاه و جف سؤالى
غام نهارى خلف شهاب
يا زمن الغيب الآتى سراً
جئت اليك و كُلّى و له و استلهام ..
فجّر عفوك نبع الوحى
و أشعل همسك نار هيام
صدر الأرض انشطر بريقا
افق السحر بطرفك نام
و الأغصان السكرى رقصت
زهوا لهوا و استقدام
رام الزمن الجارف غضبىِ
و المستنقع و الأيام
حتى الموتى و الأحجار
و حطب الثورة و الآلام
ضاء الكون بوجهك حسنا
شاب الطلل على الأنسام
جرَف المدُ تراب الوقت
و شفق الغيم توسّد بينى سطح الحزن ..
صار الزمن بقايا حرف
يرضع ولهاً صدر المُزن ..
غط َّ رحيلك عرش الرؤيا
فجّر بصرك وجه الليل ..
نهض الموكب حين اشتبكت
فى الأهوال خيوط الويل
اخفق طيرك حين تولى
فرس النهر قطيع الخيل
تستقبلك رُبا السافنا
و الأوراق و وله الميل
كنت أعود اليك برحل
يسبق نحوك زحف السيل
كان جفاؤك طفل الظلم
و عطف سماحك قدح الكيل
كان الناتئ منك الأنفُ
و وجهك كان بخلف الظهر
و فوق الجبهة برز الذيل
سقط عليك الرطب النامى
و الأنهار دموع الرهبة و الخفقان ..
ظل الجمر حصاة البوح
و عبق البرهة ولهاً كان
كنت أخالك يوم البدء جيوش الرقة
تل عطاء موج حنان
كنت أخالك سحب العزة
وهج نضارٍ و استحسان ..
رحل الوعد و ذاب السعد
و تاهت فيك رؤى الانسان
رسم الشعر عليك حروفى
جرسا يقدح بالأشجان
فاشدد رحلى و استودعنى
بعدك اهجر كل مكان
فهل ستهز الآن اللحظة
تثقب جدرى بالعصيان
وهل ستعانق سفنك شطّى
كنف ينضح بالغفران
لست اكذب حدسى بعدك
ليس العشق سهول أمان
وليس الفرح سواك ملاذ
ليس العمر رحى الأزمان .

من كل اركان المدى تأتين
من وطن القصائد و العصافير الجريحة
من جروف النهر من رهق الحرائق والتعب ..
من هدأة الاخلاص
من مطر الخلاص
و رونق الفجر الجديد المستحب
تأتين من ألق الكلام
ومن هنيهات السلام
ومن مضخات الغضب ..
قد هب من رئتيك اعصار انفجارى
شتت الحزن انشطارى
شبع المطر الشوارع بالصخب
واستلهم البركان شوقى
هدهد التيار توقى
واحتمى فى اضلعى
بحر المشاعر و الطرب ..
من قال عنى ساهيا
شبح البيارق فى دمائى
صار يبحث فى مراقده القديمة
عن عيون ابى لهب
من قال عنى ذاك يوما
غلف الصدأ الذهب ..
ان جاء وجهى من ظلال العصر
يحجب نجمه
فعليك اشعاع المغارب قد كذب
للآن يا وطن انتمائى لم تزلزلنى
صراعات المقاصد لم يؤجج من حريقى
غير احساسى بخطفك من همومى
حين ضاجعت السماء غيومها
و اتتك حبلى بالنيازك والشهب ..
يا من على كتف المساء ترش حقلى بالندى
و تدور من حول الشواطئ راحلا
بين القواقع و السحب ..
والليل فى سور المدينة لم يزل
قمر يناور وجنتيك توددا
و يصوغ ملحمة ترابض بين اشلاء الكتب ..
الجرح فى اغصان اشجار المشاعر صاحيا
والنهر أدمى قصتى
وغصون قافتى تدلت
مثل اشلاء الحطب ..
النار ترضع من هجيرك لوعتى
و بدربك الآمال ترنو
و الحواجز و الجراحات التهابا
تستقى زيت الهواجس والخطب ..
نهل التداعى آهتى
وسقى الغدير اصابعى بنضاره
و الجسر من شطيك اومأ ثم هاجر واغترب
يابحر لا تأسى على لون المرايا
هذه الاوهام تصرخ فى عرى الأحشاء
تمخر فى دمائى تستبيح دواخلى
و تشج عمقى بالحديد و بالخشب
الناس فى زمن التناثر قد غدوا
قطعا من الفلين تسدد مخرج التكوين
و الأمن الأمين المستتب ..
هلك الرجاء على أكف دعائنا
و استقبل الازميل تمثال التمنى بالبديع
و نصل قاطعه التهب ..
صنعتك يا احساس اشواق اشتهائى
فجرتك مشاعرى خيطا نديا
من شعاع الحب يخترق اكتئابى
هكذا يا مهد قم
شبح الخواطر قد وهب
فرحى لأقصى منتهاى
على حدود تفاعلى
مع ماء ازهار ابتسامتك التى
قصمت نخاع الأرض
نامت فوق اشجان الحياة ترمّها
و تضئ قنديل القصائد
ان تداعى واحتجب ..
اواه يا وجع الخطب
عجبى عليك الآن يأخذه العجب
فلتأتى يا أرض المغرة
يا بحيرات الزنوج و يا تواريخ العرب ..
كى تدرك الأقدار عند وثوبنا
معنى التساقط و الهرب
و لتشهد الأسوار وهد شروقنا
فجر تدلى مثل حبات العنب ..
لنقص للأغوار عند خروجنا
ما خبأته لنا الرؤى
من همس بارقها المسافر
بين اقواس الرياح
و بين ناصية المهب ..
و نقول اول ما نقول
اذا وجب
جهر الحديث
وشدو سامره اقترب
ان كان عشق الارض
يبدأ فى جمادى
سنعود بالتحرير
حتما فى رجب
سنعود بالتحرير
حتما فى رجب .

فى وهدة السكون والصفاء والخدر
تسلق الشعاع وجهك الجميل
كى يعانق السحر
ولم تمر غير برهة
ليدرك الشعاع انك القمر
و انك الضياء حين تستفيق غفوة الغيوم
من سحائب الضجر
وانك الزمان فى جلاله المثير
و الرحيل من حدائق اللقاء للنقاء
فى خواطر البشر
و لا مفر
من الوقوف عند مدخل الوجود و العوالم الأُخر
لنحمل النسيم بيننا وسائدا من الحرير
حين يهمس الشجر
وحينما يسافر الرجاء من رصيف مقلتيك
يحتمى بوجنتيك حائط القدر
موجة تعود من عميق بحرك الجليل
تحمل السماح فوق صدرها ثمر
وتارة تغازل الحنين فى بكائها
وتبدأ السفر
لأبعد الشواطئ التى رأيت فى رمالها
تشوقا لخطوك الأمين يفتح الممر
لمدخل الحياة والصلاة للذى
بدهشة الحضور ظل ينتظر
تساقط الشتاء وانتظار عودة الهواء
عكس منحنى حواجز المقر
وكان ان اتيت يانجيمة الحنان صدفة
توشحت مواسم الوفاء فى مسيرتى
وطيفها عبر
فجائنى الخبر
اميرة من البهاء سندسا ً من الزهاء
كوكبا ً من الدرر
اشاعت الحياة فى ربوعنا
فأشرق الزمان وازدهر
و انت والشموخ يا بنيتى
شرارتان من سكون وحينا المقدس الأنيق
و احتفاء صوتنا بهاجس صدر
وكلما رأيت فى حقولك الغصون
تملأ المكان نشوة
شعرت بارتياحى العميق
حين حلق العبير فى فضائك انتشر
و حين كان اختيار ان يكون فى حياتنا
وجودك الذى احال كل خصلة من الحياة
مشعلا من الهناء
موسما من الربيع والمطر
وابتدار حظنا المبارك الوليد
فى حضورك انتصر
خرجت من دياجر الضياع و انتظمت فى تتابعى
و حولى التداعى احتضر
و تاه واختفى تشتت الرحال
فى غياهب الزوال
ساكنا كأنه الحجر
وفى اتكاء صمتك الذى
يعلم المواكب الهتاف
يجعل الضفاف مستقر
ويبعث الرنين فى قواقع الهدوء
يملأ المكان ضجة تسر
اراك تملئين بيتنا نضارة
وفرحة من البشاش تنتشر
اراك تخرجين من محافل الجلال
فى مسارنا
و دربنا الذى بقدرك اقتدر
كأنك الشهاب فى انطلاقه الوضئ
يخطف العيون و البصر
كأنك السماح فى نقائه البرئ
يصنع الامان من مخاوف الحذر
عامان يابنيتى تحوّلا قصيدة
لأجمل الغناء اذ تمدد السحاب فوق وحيك
الذى تعمد الغياب فى مضاجع السهر
ودار فى تداخل المدارك التى تشبعت
بلونك الرقيق
و انحدار نهرك العميق
فى تراجع المسافة انهمر
قصيدة و فرحة من العطاء جددت
منافذ الدماء فى دواخلى
واعلنت لسابع السماء ان ما انتظر
من الرواء غيث شوقنا
و همسنا المثابر القديم
فى متاحف الأديم
وعدُنا
ورونق المطاف فى حياتنا
يمزق الحريق و الخطر
هلم يا بنيتى الى ّ مدّدى
مواسم النماء فى تواصلى
وردّدى
قصائد البقاء
مقطعا من الحياء
وامزجى فواصلى روائعا تذر
تصدع الرياح فى مدائن الصعود
من منابر الصمود
اغنيات عشقنا
و سابقى تجدد الوعود
فى مداخل الحضر
ليحفظ الاله وعدك الأبى
يا بنيتى
و وجهك البهى
من عوارض النظر
و ليجعل الوفاء فى مسيرنا تسامحا
و وجهة من التصادق القويم
ابحرا من القصيد ليس يختصر
سنحفظ العهود بيننا مودة
و نجعل السلام قبلة
و غابة من الحبور
تملأ الفناء اوجها
تمدد الغرام فى جبينها ظهر
وحين لاح فى البعيد رسمها
تساقط الغمام حولها
فغام واستتر
اقول يا بنيتى
بأنك الوثوب فوق دنيتى
و انك العبور من جسور منيتى
و انت صدق نيتى
و آخر الحديث ان بدر
و انت اجمل الختام يا قصيدتى
فهات ما لديك من سحابة
تظلل الطريق
تستفيق
فوق ساحتى مهابة وبر
حديثى الأخير اننى
اظل راضيا عليك كلما
رحلت فى غياهب العمر
مسافر انا
وما الطريق غير وجهك الكريم يا بنيتى
تداخلا اليك
يا نبيلة العصور
ياحديقة الشعور
ياجزيرة السمر.

وانتظرتك ..
لم يكن حلمى سوى فرح المدائن بالعبور
وحملت انفاس السنين وكا ن همّى
ان تجيئى بالشعور ..
لكنما صمت الحياة و غيمها
و الخوف و الشك الغيور
الهاك عن شوقى الذى
سمق السماء و طاف من بين العصور
يأتيك طفلا من بشائره الهوى
و هواك مزقه النفور
فأتيتنى ثلج الجفاء بمقلتيك
و سحرها ما عاد يحفل بالحبور
كفى يازمان الزيف مهلا
انها الآمال صبر و احتراق …
قد سار دربى فى لهيب الشوق
يهمس للعناق ..
لكنما زهر الحنين و عطره
من دون حزن الناس فارقه المذاق
كيف الهوى يمتص من شفتيك الحان الفراق
و هواك عشش فى ضمير عوالمى
و هفا نضارا وائتلاق ..
كيف الطلوع الى جوانحك التى
يا بحر اغرقها الدفاق
انا و الجراح موائد
تقتات من صحن اللظى
ثمرا من الدمع المراق ..
نلقاك والساعات تخترق المدى
و عرائس البركان فى صدرى تساق
خطوات نبضى فى ارتعاشات النوى
ما قادت الرؤيا اليك و لم تفجرك اشتياق
هون ظلامك و احتفى
مطر الصبابة لم يعد فى ساعديك علامة
وعدا على صحف الوفاق ..
كذب المساء اذا توسد نجمه
و اتاك يختال انسيابا و اتساق
الرمل فى بهو الجزيرة عاشق
خطوات زحفك و الاساطيل التى
هلّت على ظهر البراق
مذ كان لى فى مقلتيك حديقة
تمتد فى فلك الرؤى
و تدور من حول التلال
اصغى اليك فها انا
ارتج فى بهو انتظارك
استغيث بنور صحوك و الخيال
تنساب من قلقى خيول الريح
وهم فراستى
فأعود محمولا بخاصرة المحال
النار و الاحساس حولى و الضحى
و البحر و القمم الطوال ..
يلهو عصير الدمع فى خد الحريق و يكتوى
بالبعد ان عز المنال ..
يكفى بأن لقاءنا فى واحة الدنيا
سلام من شعيبات الثريا
زهو حب و ابتهال
و هوى شعارى من حبال اليأس
و اخترق الجدار الى جدارك
فاستتاب من الشوائب و الضلال
لا تحسبى يا بنت من زان المحابر
بالمساحيق التى رسمت خيوط الفجر
ذابت فى حُبيبات الجلال
لا تحسبى ان الخطوط على اكف الغيم
تعنى ان عرشك لا يطال
فهواك انغام الربا ان عاد يغشاها النسيم
وان توسدها الجمال
هيهات ان اصبو اليك
فكل ارصفتى ببحرك
تستحيل الى رمال ..
لهفى اليك استوحى اغنية الربيع
القادم المنثور فى شطر الزمان المستحيل ..
كان اهتمامى اعظم الآثام
حين الدمع اغرق مقلتى ّ
فلم تعد ذكراك فى عمقى تسيل ..
وهواك كان صبابتى وهوان خطوى
فاستميحى العذر
انى قد عزمت على الرحيل
و لتذكرى ماذا روت لك اغنياتى
فى بلاد احبة قد سافروا
فى وجنتيك الى سماوات الاصيل ..
و لتذكرى كيف ارتعاشى فى وجودك
كان يقذفنى الى فلك المحالات الطويل
و الشوق فى عينىَّ يرقص فى ارتعاد كلما
ازفت هنيهات النوى
و تمزق الفرح النبيل …
او تذكرى ؟!!
أواه ان قصيدتى
ذاقت امر الذكريات و قدمتها
للمهالك راحتيك و روجتها للعيون كأنما
فى القصد كان الشعر مغتصبا دخيل …
عفوا سأقضى رفقة العمر الجديد بدون وعدك
دون ان ترنو اليك عصاة موسى
و الربا و النجم و الحلم الجميل
عفوا ..
فما ادراك انى قد اعود و ربما
تلك الغصون ستنحنى
و الجدول المخبول يغفو
و السيوف الحمر تخرج من جديد للسماء ..
لا لن اعود فما عساك
تكفر الذنب المرابض فى النوافذ و الهواء
حتما سأحرق شارتى قرب المطار
فتطفئ الريح القصائد و البكاء
لم تهربين و قبلها
قد عشت كنزا فى دمائى
كنت فى قلبى رجاء ..
لابد انى قد عصيت الفهم يوما فاعذرينى
ان فى صمتى شقاء
لون المرايا قد سرى بصحيفتى
و هفا المدار عليك و احترق المساء
عفوا قصيدتى التى لم تكتمل يوما
ولم تجد احتفاء ..
عذرا حبيبتى التى لم تحتمل لون النقاء
سحب الغمام على عيونك سوف ترحل تختفى
وسنحتفى
بالصيف و المطر الخريف و بالربيع و بالشتاء
انا لا اود سوى خروجك من ستائر لوعتى
فالزهد لوّن صفحتى
و الحزن قد عبر الفضاء
ان الكرامة فى المواقف عزّتى
و الصدق اسمىَ من عيونك و البهاء
و المجد يرسم فى الموانئ وثبتى
شمسا ً وبحرا ً من ضياء
فرحلت عنك وها انا
بصلابة الايمان انهض والاباء
حتما سيشتعل الطريق و عندها
لن يبقى غيرك من سيحلم باللقاء.

ساهرون فى بريق شمسك النضيرة الشعاع
وقائمون فى حضور ذاتك النقية التماع
ومرتوون بالحنين والصفاء والوداع
وانت فى ظلال كوكبى بهاء اغنية
وانت فى تشوق الغريب للديار امنية
وانت غابة الجمال اروع الطباع
وانضر الحقول حين تسطع الفصول
حين تسجد البحار و السهول
حين قارب الحياة فى عيون من احب يا بنيتى
يغازل الشراع

***

ولا أخالني افيق من تأوهى لأمطر الزمان شاعرية
تفيض موردا ً من الحنان صاحيا
وشاعرى يداعب المعانى التى تموت قبل ان
تطل من خيالى الذى
يظل من علوّك البعيد دانيا
وانت يا بنيتى جزيرة من البديع و البيان
وقطعة من الربيع تسبق الاوان
واروع الصغار منذ جادت العصور بالزهور
ومنذ ان تكونت بجوف كل حبلة ٍ
عيون نطفة ٍ
ومنذ ان تفجر الزمان
اليك يا اميرة المدائن الأمان
اليك من رحابة الحياة امتنان
اليك ما علىَّ من لواعج الفؤاد اقحوان

***

و تولدين يا مليكتى بليلة تخاف ان تغيب شمسها
و تخرجين و الرياح فى نوافذ السماء ترقب الولود فى تأوه
فيغمر الفضاء همسها
و من اميرة النساء تطلعين
و تحملين من عيونها وداعة السنين
و رونق الجلال والنضار والحنين
هنا بنيتى على مهاد اجمل البلاد تولدين
و تحملين سندسا من اخضرارها براعما و ياسَمين
وترتوين من مياهها عذوبة
على شواطئ الشمال تحتويك باليمين
و تخرجين والنهار صاحيا
و العيون فى ترقب الشعاع ان يهل لا تلين
يا شاطئ السماح و الصباح
يا تلاحق العبير و الندى
يا اجمل الحدائق التى تكونت بساحل المدى
يا مقطعا يجئ من قصائد الزمان ساطعا انيق
يا فرحة تداخل الحزين بسمة وسامرا عميق
والليل من ضيائك الوضئ يستفيق
والبدر بعد بدرك المطل عاد مطرقا و غاص كالغريق

***

وحين تطلعين والربوع والقلاع حولنا
تحفنا زهاء
يهل من بلادى الجفاف والبكاء
والصغار كالحون والزمان فى استياء
وفى مدار سعدك النضير ليتنى اكاد لا افيق
اهيم فى عوالم الخيال اقطف البريق
هناك فى بلادى الضياع لم يزل
لعشقنا يريق
فلنحمل الرجاء لوحة
تظلل الطريق
ولنرشف الرحيق
على امتداد مسرح الحياة ابحرا
فيخمد الحريق
ليخمد الحريق .

وسرى على الآفاق طيفك
والممالك فى عيونك تحتمى
بالخيل و المطر المسلح و المشاعل و الرماح ..
و البحر يكتم سر أوجاع القبيلة
والحمائم تستريح
بغرفة العصب المهدد بالكساح
فسقيت عشقك دمعة الامال نهرا ناضرا
بالشوق يطفئ جمرة الصبر الشقى
و يحتوى ليل النواح
قد صار رملك فى صحارى النفس دارا
للظلال النائمات على تلال الجوع
تنتظر السماح
و انساب برقك بين اقواس التّمنى
ينثر الفرح الملوّن
يحمل الماء القراح ..
انا لا أخون و لا أكون
سوى جوارك يا جياد النور
هُبِّى للفواصل
قاومى غزو الجراح
الآن تهتز المخاوف
والطريق اللولبى يطل من عصب الكفاح
فلتسكت الغيمات جوع الأرض
و لنلقى على وتر الصبابة اغنيات السامرين
بحضرة الميلاد تختزن التأوه
حين يخرج من حبيبات اللقاح
نبَت المحيط على جبينك
و الصراع يلوح ما بين انحدارك
والخطى تنساق فى جنب المدار على الربى
ليلاً فينشطر الصباح
ذاك المطاف القادم المشحون بالهذيان
يخترق الوشاح
ويطل من كفيك سهما
طوّع القوس اختيارا
و استقر على شعيبات الفلاح
و ادور حولك و الزمان على حدودك
لم تهذبه التجارب
حين اقعده السلاح
هذا هوانك فجر الغضب الحليم
اتاك يمشى فاردا
للنار اثواب الردى
متصدرا سقف الرياح
ماذا سنكتب للنوى
فالقول يتّم مقلتيك
ولم يعد للقافلات لديك
من أجر الطريق سوى
فتات الشعر يسقط
أو يمجِّد شاهد الصنم المُزاح ..
فأقول انى و العواصف فى يديّا
اقول انك لم تزل حلم لديّا
وأن كفيك اشتهائى
حول صدرك ساعديّا
على تلالك ارتياح ..
وأقول دوما و النواة الصبر ذاتى
اننى حتما سآتى
ماطرا كالمزن يحفل بالرياح
وأدور حولك فى جبال الموج أعدو
فالقوارب لم تعد للشط بعدك
وانزوى مجدى وراح
من بعد مجدك فى مدى المجهول
يعتزم التواصل للواحظ
حين تشرع فى التهامك بالعيون
وحين تغمرك اجتياح
غمرت سهولك عابرات الجسر للزمن البعيد
تقاوم الاخفاق
قد حاذت بدورك فى طلوع الشمس
و اختزلت زمان الموت
فاقترب النجاح
أهذى بحبك
و الشبابيك القريبة من ديارك
فى علا الاقدام تغلق منفذ التيار
تنهض من عرى الأوهام
تختزن الجماح
خرقت سهامك حاجز الصوتيت
أجهضت الحمامة
كانت الساعات و التوقيت صيفا
ساكنات فى جيوب النهر
كانت للشوارع خيمتين
وكان للالهام عرشا لا يطاح
وسقاك ليلى آخر الأنفاس
أوّل زفرتين من الهوى
و هواك قبل الغيث أيقظ تربة الاحساس
و الأمل المباح ..
هذا جزاء الشمس أن تلقى ظلامك
و الضياء الحر قد ازكى مقامك
هكذا فالقَدْرُ يا سنمار كلاّ
لا تودّد لا استماح
أتوسد الأعطاف جوفى بالغبار مكدراً
و بأضلعى نامت حبال الصوت
و انغلقت اسارير الصباح
و نما تدافعك القديم و أورَقت
أزهار رفضك للتداعى
و استعاد الصدر هيبتك الوقورة
ايها الوطن افتتاح ..
ويجئ آخر ما أقول مشبعا
بشذى المشاعر يا رياض الشوق
قد هفَت الفصول اليك زهوا
و المنابر و الصلاح
و يظل قولى
فيك مزدلفا يطول
يظل يرحل عائدا
لك يا سهول
وعائدا
لك يا حقول
وعائدا
لك يا بطاح .

لست اخشى من دخان الوَهْم
والسحب العقيمة والجراح
النار حولى و الملاذ الصاخب
المسكون بالموج العنيف و بالرياح
هطلت غيوم الهم اعصارا من القلق المسافر
من حدود الليل ينتظر الصباح
للقاك ارحل فى جحيم الحزن
للرمل الموزع فى ربوع نهارك الممتد
من فرحى لآخر منتهاك
على حدود الصبر والقلق المباح
لست ادرى ايها الشبح المرابض
فى نشاز تصدعى
كيف انعتاقى من بصيص الشوق
للخطو المغلف بالتوازن
والمشتت بين اطراف المدائن
و المشاعر و الجماح
خرجت اليك جماجم الأحياء
تلتقط العيون النائمات على
سواد الهجر تسلخ من غشاء الصمت
اكفان السهاد ..
الشاربون رزاز انفاس الحدائق
سائل اللهب المجمد فى تجاويف الدواخل
يحتمى بالرعب والخطر المرابض و الجهاد
خرج التردد من مسافات الغياب
يخط فى كف السحاب صبابة اللقيا
واثمال الحداد
الزيف يخنق انفرادك بالسهى
و الطيف يرحل من سمائك للوهاد
يا هامة الميلاد كُفّى من صهيلك
ان اضرام الهواجس فى سعير البدء
يخنق ميسم الصوت الجديد ..
النار تأكل من قميصك ساتر الفجر الوليد
هُبّى سهامى بالتسامح
وامطرى رؤيا المداخل باندهاشات النشيد
لا البدر ينزع من ضيائى
شعلة الوعد الموشح بالندى
لا السجع باسمك وجهتى
لا النهر لا المطر العنيد
و نزعت وجهك من خيالى
ثم سرت على طريق التيه وحدى
فى دهاليز الليالى
انبذ الحلم القديم
كيف انعتاقى من هجيرك ايها الصاحى
على مد العوالم تشعل الرؤيا جراحا
متعبات بالندى
و بكل اعماق الأديم
انى حبستك فى شهيقى موسما
يستنفر الصدر الأليم
فسبحت نورا فى دمائى
ينعش الوعد المباغت
يحتوى شبق المرايا
والحروف المثخنات بدامعى
بالعطف والكنف الرحيم
يا خانق الصوت الجرئ اراك تشرع
فى ارتداء تأوهى
وهجا هلامى الرؤى
ثوبا يغلف محتواك بآهتى
و يحف دربك بالنضار ..
و كشفت عما غاص فيك من الغموض
من التناقض والتشتت بين اسراب القوافل
حين الهبك الشرار
واخذت تصرخ فى عيون توجّعى
آه لحسن لم يهذبه الشعار
نقش الدخان اذا ترامى بين
احراش الكلام سحائبا
لا تدرك المعنى المغلف بالرموز
وحسبت انك سامر الفلك الأنيق
وانك النجم الذى قد هام
ما بين الخفاء
و بين اعمدة البروز
اتقول يوماً رُ بّما ؟!
ماذا تريد من الطريق اذا هما
او وسوست لك فى هنيهات اللحاظ
مسافة الدرب الطويل ..
تأتى ثعابين الحقائق بالسموم
المترعات بلوعتى
و بكل اثقال الرحيل
وخرجت متكئاً عليك اعود
محمولا على ظهر التأمل
و التشتت بين صوتك و الصدى
و الهمس و الصمت الغريب
يا آخر الأشعار تجربة الوداع
اذا هفت سبل الولوج
لقمة الفرح الرهيب
وطنى واهلى والصحاب و عزَّتى
و خطاك و الدرب المهيب
يا دار احبابى و مجد مواقفى
يا زهو خطوى فى مشاوير الحياة
و محفل الوعد الحبيب
و اعود منك مسربلا بالطيف حينا
ثم اشرع فى الدخول اليك
من حيث الطلوع الى ممرات العصور ..
حسبى بأنك آخر الهذيان بالشعر الذى
قد علّم البركان معنى ان يثور
حسبى اسطر من هدير النبض
اغنية ستختم كل اوراق الشعور
حسبى من اللقيا عيونك تستبيح تساقطى
بين ابتسامك
و انغماسى فى محيطات النفور
يا سيدى و مرافق الاحداث ان طارت
حمامات السلام الى رهام الحزن
وهى وريقة
بالشعر او وتر الغناء ..
فالعذر انى قد دفعت لك الشواطئ
مرفأ تلقى عليه هدى زمانك
فى متاهات الفضاء
هذى اواخر قصتى
و عليك رفت اجنح الغيمات همسا
و استطاب الرحل اعراش المدى
فاستسلمت جدر السماء
و اليك اغلقت الليالى سر حزنى
امطرت سحب العواقب قطرتين من الرجاء
و استبشر الزمن احتفائى
بالهروب من الهروب الى منارات اللقاء
انى اغيب عن الحقيقة ان نكرتك من دوارى
ان فى رؤياك فجرى
والصعود الى تباريح الخيال
اذا تضمخ بالدماء
و بك الطلوع الى مجرات المجال
على وسادات الهواء
فلنبتغى هزج القصائد مشعلا
يرنو على وهج الضياء
و الحلم و الميلاد و الوعد الذى لا يرتجى
و الخير و الحسن الموشّح و الدعاء
عذرى بأنك سيّدى
فاشدد وثاقى يا أسى
و اجعل لبابى قبلتين من الحبور
و من اهازيج الغناء
ان غبت عنك فذاك نذرى
للسحاب المستكين و للضياع الصارخ
المشدود نحوى
و الخواطر والبكاء
عد لى و ان قد جئت نحوك فاحتوينى
وامتثل لى ياقصيدى
كل اشكال العزاء .